إنها العروبة السياسية التي دهستها أقدام الجزائريين والمصريين

سياسة        23 اكتوبر, 2011     

في الجزائر دهس غلاة الجزائريين العلم المصري بالأقدام. وفي مصر أحرق غلاة المصريين العلم الجزائري. الحرق هنا والدهس هناك كانا الشكل المتطرف والعصبي لمشاعر ونوازع موجودة عند دوائر أوسع هنا وهناك، لا يمكن فقط تفسيرها بغريزة العدوان التي اعتبرها سيجموند فرويد أحد الغرائز "الطبيعية" للإنسان. الموضوع فيه كثير من السياسة. هذه المقالة هي محاولة لقراءة سياسية لما حدث في مصر والجزائر طوال الأسابيع الأخيرة، وهي قراءة لن تحيط بالطبع بكل جوانب الموضوع ولكن ستلط الضوء على مغزى سياسي مهم للأحداث الأخيرة.

أعتقد أن الاعتداء على العلمين المصري والجزائري في جزء كبير منه هو تصفية حساب مع رموز العروبة

...

 تكملة ... 



كتابة الدستور أهم من التصويت عليه

سياسة        23 اكتوبر, 2011     

الديمقراطية والحرية تقوم على الاختيار.. أن تختار ما بين عدة أشخاص لتولي المناصب القيادية ، أو أن تختار ما بين عدة سياسات وتوجهات للدولة. بهذا المعنى الديمقراطية ليست فقط عملية تصويت. فإذا كان التصويت على الاختيار بين أحمد والحاج أحمد مثلاً فلا معنى له من الأصل. وإذا كان هناك اختلاف بين أحمد والحاج أحمد لكنك غير قادر على اكتشاف الاختلافات، فأن هو الاختيار؟

ماذا كانت مساحة الاختيار المتاحة أمام الشعب في الاستفتاء الأخير؟ أجزم أنها كانت محدودة جداً. سأضرب مثلاً بنفسي. لقد سعدت بالتعديل الذي لا يُبقى الرئيس في السلطة إلا مدتين، كما فرحت بتيسير شروط الترشح للرئاسة لكي يستطيع ناس من نوعية

...

 تكملة ... 



الوصاية على الشعب في التعديلات الدستورية الأخيرة

سياسة        23 اكتوبر, 2011     

التعديلات على دستور 1971 التي أدخلتها لجنة تعديل الدستور بقيادة المستشار طارق البشري أصابت الكثيرين بالدهشة والإحباط. لقد أفاض العديد من خبراء الدستور والعاملين بالشأن العام في بيان عوار هذه التعديلات وفشلها في تمهيد التربة لمرحلة انتقالية سلسة إلى الحرية والديمقراطية. هذه المقالة تتعرض للروح الكامنة خلف التعديلات، وهي في نظري روح وصائية استعلائية معادية للحريات تسير عكس تلك الروح التي فجرتها ثورة يناير.
روح الوصاية على الشعب تتجلى أوضح ما تتجلى في شروط الترشح لرئاسة الجمهورية. لقد تشددت التعديلات في شروط الجنسية التي يجب توافرها في المرشح. فلم تكتف فقط بالنصوص الموجودة في دستور 1971 والتي

...

 تكملة ... 



دليل المواطن الذكي لتأييد المرشح الرئاسي الأفضل

سياسة        23 اكتوبر, 2011     

في الشهر الماضي تجرع المصريون من السياسة ما لم يتجرعوه طوال عصر مبارك. الشعب كان جوعان سياسة. وها هو يأكل من السياسة حتى التخمة. ولكي لا تتحول هذه التخمة إلى عسر هضم يجب أن ننشط قدرتنا على هضم السياسة بواسطة تنظيم الصفوف وتكثيف الحوار حول قضايا مفصلية خاصة بمستقبل مصر وعلى رأسها انتخاب رئيس جديد للبلاد. لقد بات من شبه المؤكد أننا سندخل في انتخابات الرئاسة بعد عدة شهور وأصبح من الواضح أن هناك العديد من الشخصيات التي تعد نفسها للترشح. هذه الشخصيات تحتاج الآن وفوراً لتأييد ودعم مجموعات من الشعب لكي تتولي إعداد وإدارة برامجها الانتخابية والإعلامية وجمع التوقيعات إذا لزم الأمر، إلى أخر استعدادات

...

 تكملة ... 



فشلنا في التنمية بالديكتاتورية، فلماذا لا نجرب الديمقراطية؟

سياسة        23 اكتوبر, 2011     

أنت تسير في صحراء قاحلة بلا ماء ولا غذاء مشرفاً على الموت البطيء، وفجأة تنشق الأرض عن "ملاك" يعرض عليك زجاجة ماء مثلجة مصحوبة بوجبة ساخنة لذيذة مقابل شرط واحد وهو أن تصبح عبداً له. فماذا يكون قرارك؟ هل تفضل الموت عطشاً وجوعاً عن التضحية بحريتك أم تقايض حريتك بالماء والغذاء؟ أظن أن أقلية من الشهداء والقديسين هم الذين سيموتون في سبيل الحرية، أما معظمنا فسيفضل البقاء على قيد الحياة حتى ولو في الأسر. إلى هؤلاء القابضين على الحياة سواء حباً فيها أو خوفاً من الموت، إلى هؤلاء المصريين الذين يضعون رزقهم ورزق عيالهم فوق أي اعتبار أخر، إلى هؤلاء الذين يعتقدون أنه لا صوت يجب أن يعلو على صوت معركة

...

 تكملة ... 



التيار الديمقراطي والمنافسة على كرسي الرئاسة

سياسة        23 اكتوبر, 2011     

إلى كل الحالمين بأن يحتل كرسي الرئاسة في مصر رئيس جديد كفء، ومحترم وديمقراطي. أين نحن الآن من هذا الحلم؟ أظن أننا في حالة ارتباك وتخبط. فبعضنا يرى أن س من الناس مؤهل لشغل منصب الرئيس، أو على الأقل هو أفضل الموجود على الساحة. والبعض الأخر يرى أن ص ليس سيئاً. والبعض الثالث يرى أنه لا س ولا ص ولا ع يصلح، وأن أمامنا سنوات طويلة قبل أن تظهر على الساحة شخصية مصرية من المعارضة مؤهلة وقادرة على شغل منصب رئيس الجمهورية. الخلاف في الرأي لا يقتصر فقط على ما سبق ذكره. فحتى في صفوف معسكر الداعمين لـ س من الناس (أقصد معسكر الدكتور محمد البرادعي) هناك خلاف حول ما يجب عمله لكي يصل س إلى كرسي الرئاسة.

هل يجب عليه

...

 تكملة ... 



المعضلة الحقيقية أمام الديمقراطية المصرية

سياسة        22 اكتوبر, 2011     

الشعب المصري ليس من عجينة مختلفة عن كافة شعوب الأرض. هو شعب يمكن سبر غوره بأدوات العلوم الاجتماعية، أي علوم الاقتصاد والسياسة والاجتماع والتاريخ واللغة والنقد الفني، والفلسفة، وعلوم الدين، وعلم النفس. المشكلة أن مؤسسات تعليم وإنتاج العلوم الاجتماعية في مصر ضعيفة، وأن المتخصصين في العلوم الاجتماعية لم ينجحوا بعد في إقناع شعبنا أن تلك العلوم لا تقل في فائدتها للمجتمع عن العلوم الطبيعية. حين يحظى علماء اجتماعنا وسياستنا واقتصادنا ونفسنا بمكانة تقارب تلك التي حققها الدكتور أحمد زويل حينئذ سنكون قد دلفنا من بوابة التقدم. فكما أن المجتمعات الحديثة لا يمكنها العيش بدون علم البيولوجي الذي يدرس

...

 تكملة ... 



عندما يقابل المصري دولته اليومية- الحياة السياسية في الأحياء الجديدة للقاهرة

سياسة        22 اكتوبر, 2011     

"هنا فيه دولة غير الدولة". عبارة قالها أحد سكان بولاق الدكرور للدكتورة سلوى اسماعيل - أستاذة العلوم السياسية بمعهد الدرسات الشرقية والأفريقية التابع لجامعة بلندن - حين كانت تزور المنطقة بانتظام لإجراء بحثها هناك والذي قام على 115 لقاء مع سكان المنطقة. تقول الباحثة أن هذه العبارة ألهمت كتابها الأخير الذي يحمل عنوان "الحياة السياسية في الأحياء الجديدة للقاهرة" والذي يحمل عنواناً فرعياً "اللقاء مع الدولة اليومية". الكتاب صادر عن دار مينيسوتا بالولايات المتحدة. من هي تلك الدولة المختلفة التي تحكم هذه المناطق الشعبية الفقيرة؟ هذا هو السؤال. الكتاب يشرح أنماط الحكم والسيطرة في تلك

...

 تكملة ... 



المصريون وحبهم المهزوم لمصر

سياسة        22 اكتوبر, 2011     

مصر مش أمي، دي مرات أبويا. هذا عنوان كتاب الاستاذ أسامة غريب الذي يحقق نجاحاً توزيعياً كبيراً هذه الأيام. العنوان بالطبع جذاب، لأنه متمرد. والتمرد هو أحد الفضائل التي دخلت مؤخراً في القاموس الأخلاقي للمصريين. والحقيقة أنه لا تقدم إلا بالهدم والبناء. ولا بناء بدون هدم سابق عليه أو مصاحب له. صحيح أن بعض أشكال التمرد الحالية تتصف بالشطط. لكنها مسألة وقت، ولن يمضي وقتاً طويلاً حتى يصحح المجتمع مساره بالتجربة والخطأ. المُراد في الكتاب هو هجاء مصر عن طريق استدعاء صورة زوجة الأب كما عرضتها السينما المصرية.. قاسية، متوحشة، سادية. وهي نفس صورة زوج الأم. هذا بالرغم أننا نعاين بأنفسنا في الواقع زوجات أب

...

 تكملة ... 



بين مصر وإسرائيل، بين دولة الأرض ودولة الطائفة

سياسة        22 اكتوبر, 2011     

ببطء ولكن بثبات تخرج السياسة المصرية من مرحلة المراهقة إلى النضج. كانت مجزرة غزة فرصة لاختبار المدى الذي وصل إليه نضج هذه السياسة. النضج يبدأ بإسقاط الأوهام ثم بتجاوز الاحباط الناتج عن سقوط الأوهام. المراهقة في السياسة هي الاعتقاد بأن السياسة هي ترجمة لمشروع أخلاقي. والنضج في بدايته هو إدراك أن السياسة ليست كذلك وإنما هي صراعاً على المصالح. البعض حين يصل إلى هذه الحقيقة يكفر بالسياسة والسياسيين باعتبارهم عديمي الأخلاق ولكن البعض الأخر ينجح في تجاوز المحنة لكي يدرك أن السياسة القائمة على الأخلاق وفقط هي في الحقيقة سياسة غير أخلاقية لأنها لا تراعي مصالح الناس. بعبارة أخرى السياسة الأخلاقية

...

 تكملة ... 



التمييز الضروري بين أمن مصر الوطني وأمنها القومي

سياسة        22 اكتوبر, 2011     

"إننا- نحن العرب- لا نطلب من مصر إلا أن تكون ذاتها". هكذا ختم الاستاذ طلال سلمان – رئيس تحرير جريدة السفير اللبنانية – مقالته في صفحة الرأي بجريدة الشروق منذ حوالي أسبوعين والتي أخذت عنوان "أين تبدأ حدود أمن مصر القومي". فكيف تكون مصر ذاتها؟ يجيب الاستاذ سلمان بأن تدرك مصر أن الدفاع عن أمنها القومي يبدأ من جبال طوروس. ويستشهد الكاتب بالمفكر المصري الراحل لويس عوض الذي سمعه الاستاذ سلمان يدافع عن هذه الفكرة في مواجهة الاساتذة الراحلين توفيق الحكيم وحسين فوزي. أي أنه حتى صاحب النزعة المصرية الفرعونية الذي خاصم القومية العربية يدرك هذه الحقيقة التي يراها الاستاذ سلمان من ثوابت جغرافيا

...

 تكملة ... 



من أجل تصعيد "باراك حسين أوباما" المصري

سياسة        22 اكتوبر, 2011     

من حق قوى التقدم في أمريكا أن تحتفل باعتلاء باراك حسين أوباما رأس السلطة في الولايات المتحدة، لأن في ذلك انتصار لقيمة المساواة بين البشر بغض النظر عن اللون أو الأصل. فاللون الاسود للرئيس أوباما ليس إلا تعبيراً شكلياً وتلخيصاً رمزياً لتطلعات جماعات امريكية مهمشة سياسياً واقتصادياً عانت أشد المعاناة من حكم اليمين المحافظ الذي وصل إلى حافة الجنون حين اختار جورج بوش ليكون عنواناً لبرنامجه. صحيح أن وصول أوباما إلى الرئاسة لن يعني بالضرورة الخلاص من التهميش والاستغلال والظلم في أمريكا، لكنه يعني بالتأكيد أن ملايين الامريكيين عازمين على النضال من أجل بناء مجتمع جديد، وأن هؤلاء مستعدين لدفع ثمن

...

 تكملة ... 



الديمقراطية بين الإيمان بها والمصلحة فيها

سياسة        04 سبتمبر, 2011     

هناك أعداد متزايدة في مصر تؤمن بأن الديمقراطية هي المخرج الوحيد للأزمة التي تعيش فيها البلاد. النقاش العام في وسائل الإعلام يبين ميلاً صاعداً لتبني المطالب الديمقراطية. ولكن هذا النقاش يدور في الإجمال بين نخب، وغالباً نخب مثقفة. وعلى هذا فأننا لا نعرف بدقة كيف تفكر الأغلبية الصامتة حيال المطالب الديمقراطية. هل تؤيدها، أم تقف منها موقف المتفرج؟ في أحسن الأحوال الأغلبية الصامتة تؤيد المطالب الديمقراطية التي يدفع بها المثقفون. ولكن يظل أن هذه الأغلبية غائبة عن الجدل والصراع الدائر الآن حول شكل النظام السياسي القادم. فتظل الديمقراطية قضية مثقفين. قد يتعاطف الرأي العام معها بالكامل، ولكنه لا

...

 تكملة ... 



التيار الإسلامي والتيارات الموازنة

سياسة        04 سبتمبر, 2011     

قرر الاتحاد الأوروبي ومن قبله الولايات المتحدة الشروع في الحوار مع التيار الإسلامي العربي. المنطقة العربية مصنفة من قبل تلك القوى العظمي باعتبارها في مرحلة الانفلات. وهو ما يمثل تهديداً لمصالحها في المنطقة، الأمر الذي يضغط عليها لقبول الإسلاميين. ربما يكون باستطاعتهم السيطرة على الأمور. من المعروف أن هناك وداً مفقوداً بين طرفي الحوار. التيار الإسلامي له وجهة نظر حادة النقد لما يسميه "الغرب". وهذا الغرب بدوره له رأياً شديد السلبية في التيارات الإسلامية. ولكن مقتضيات السيطرة على حالة الانفلات التي تشهدها المنطقة تدفع الدول الكبرى إلى تجرع السم وتبني فكرة أن التيار الإسلامي

...

 تكملة ... 



في تفسير تمسك الشعب بزعيمه المهزوم

سياسة        04 سبتمبر, 2011     

إن خروج "جماهير" شعب ما للمطالبة ببقاء نظام عرض البلاد لهزيمة عسكرية من النوع الثقيل، ولضياع جزء هام من أراضيه هو مفارقة تستدعي التأمل والتفكير. هذا ما حاول أن يقوم به د. شريف يونس، مدرس التاريخ بجامعة حلوان، في كتابه الأخير "الزحف المقدس" الذي صدر عن دار ميريت للنشر، والذي يتعرض بالتحليل لأسباب خروج الناس في مظاهرات حاشدة في يومي التاسع والعاشر من يونيو 1967 لرفض تنحي الرئيس عبد الناصر عن السلطة. لقد دار جدل كثير من قبل حول هذه الأحداث، ولكن السؤال الأساسي المطروح في الجدل لم يكن السؤال الأهم. فهو كان ينصب على مدى عفوية المظاهرات. ففي الوقت الذي أكد فيه منتقدو النظام الناصري على أن

...

 تكملة ... 



مصر بين الثابت والمتحول

سياسة        04 سبتمبر, 2011     

"أسوأ شيء يحدث في مصر أنه لا يحدث شيء على الإطلاق". هكذا قال أحد الصحفيين الأجانب تعليقاً على الأحوال في المحروسة. بعبارة أخرى أن مصيبة مصر لا تكمن في أن الناس هنا يسيرون في طريق خاطيء ولكن تكمن في أنهم لا يسيرون على الإطلاق. أنه الموات إذن. ليس هناك حكم أشد قسوة على مجتمع من اعتباره أنه مجتمع راكد لا ينبض بالتغيير، أي بالحياة. هل هناك حياة دون تغيير؟ وهل هناك موت دون ثبات؟
إنه حكم قاسي فعلاً ولكن هل هو مجحف؟ هل مصر فعلاً لا تتغير، أم أن هذا التغيير يستعصي على الرؤية المباشرة. هذا الذي قال أن لا شيء يحدث في مصر- هل فشل في رؤية المتحول في البلاد؟ هل اكتفى بالنظر إلى الطبقة السطحية ولم ينقب

...

 تكملة ... 



السياسة أولا وأخيراً سامر سليمان

سياسة        03 سبتمبر, 2011     

لابديل عن الصراحة المطلقة في الحديث عن أزمة التنمية في مصر إذا كنا نريد أن نعبر هذه الأزمة ونصل إلى بر الأمان. لن أفيض في التأكيد على أننا نمر بأزمة اقتصادية واجتماعية شديدة الوطأة تعبر عن نفسها في كساد وبطالة وتضخم وفقر ويأس وشيخوخة مبكرة، إلى أخره. أنا افترض أن هناك أزمة خانقة تضرب المجتمع وسوف ابني على هذه الفرضية نتيجة أطرحها للنقاش وهي أن الفشل المصري يجد تفسيره في السياسة وليس في الاقتصاد. لقد وضح الأن أن مصر قد فشلت طوال أكثر من نصف قرن في انجاز التنمية والتحديث التي حلمت بهما أجيال متعاقبة من المثقفين المصريين بداية من الشيخ رفاعة الطهطاوي ومروراً بسلامة موسى ووصولاً إلى جمال حمدان،

...

 تكملة ... 



العلمانية هي الحل للتيار الإسلامي

سياسة        03 سبتمبر, 2011     

"ماذا لو قام المسيحيون بتكوين أحزاب سياسية لهم وانفرط عقد الوطن؟!" هكذا ترد السلطة على كل من يدعو إلى إطلاق حرية تكوين الأحزاب بما فيها حزب للتيار الإسلامي. ما تقصده السلطة هنا هو أن تأسيس أحزاب على أساس ديني سيؤدي إلى انفجار الصراعات الطائفية في مصر والتي ستضر بلا شكك بوحدة البلاد، وهي مسألة تصنف كأحد أعمدة الأمن القومي. البعض يرد أن الديمقراطيات الغربية تسمح بقيام أحزاب تنتسب للمسيحية وتصل إلى السلطة فيها دون أن يؤدي ذلك إلى انفجار الصراع الطائفي. في سويسرا على سبيل المثال يحظى الحزب المسيحي الديمقراطي بعضوين في الحكومة التي تتشكل من سبعة أعضاء. ولكن حتى هذه اللحظة لم يحدث أن انفجر

...

 تكملة ... 



الاعتراف بالسلطة من أجل تغييرها

سياسة        03 سبتمبر, 2011     

تفاعلات بعض القراء الأعزاء مع مقالتي الأخيرة "حتى لا تكرر قصة هيكل مع السادات ومبارك" أثارت في ذهني مشكلة طريقة معارضتنا للسلطة. والمقصود بالسلطة هنا ليس فقط رجال الحكم، وإنما كل المواقع التي تعطي للبعض القدرة على توجيه الأخرين أو ضبط حركتهم من أول المدرس والشرطي إلى رئيس الجمهورية . العلاقة غير صحية. الشكل الأهم للعلاقة غير الصحية بالسلطة بالطبع هو الخضوع غير المشروط لها. ولكن المشكلة ليست فقط في الخضوع، فهناك أنواع من التمرد تصيب المتمرد أكثر مما تلحق الأذى بالمتمَرد عليه. كنت قد اتخذت في المقالة الأخير من الاستاذ حسنين هيكل نموذجاً للمثقف المراهن دائماً على التغييرات التي تأتي من

...

 تكملة ... 



بين مصر وإسرائيل، بين دولة الأرض ودولة الطائفة

سياسة        03 سبتمبر, 2011     

ببطء ولكن بثبات تخرج السياسة المصرية من المراهقة إلى النضج. النضج الذي أتحدث عنه هنا هو بداية خروج تلك السياسة من الصراع العبثي بين فلسطين أولاً ومصر أولاً. في الماضي كان الرئيس مبارك يقول أن 70% من وقته مخصص للقضية الفلسطينية. وحينما سأله الاستاذ مفيد فوزي متى يكون معظم وقته مخصصاً لمصر وليس لفلسطين قال له أن كل وقته مخصص لمصر. وهذا هو الكلام المفيد الذي باتت السلطة مضطرة للافصاح عنه. المجموعة الحاكمة كانت تقول أنها تضحي بمصالح مصر من أجل فلسطين. لذلك كانت هناك معارضة تنازعها على نفس أرضيتها فتتهم هذه الجموعة بالانبطاح لأنها لم تبين كرامة في الدفاع عن الشعب الفلسطيني. وهي التهمة التي باتت

...

 تكملة ... 


First Page Previous Page Page 2 / 3 (21 - 40 of 57 Total) Next Page Last Page