الإنجاز القاطع لثورة يناير

سياسة        25 اكتوبر, 2011     

عجبت لشعب صنع ثورة عظيمة وسقط بعدها فى الإحباط. لماذا؟ ربما هو التغيير فى حد ذاته؟ فالتغيير ــ حتى للأحسن ــ به بعض المعاناة وبعض الثمن المدفوع. هل جربت الانتقال من بيت إلى بيت أفضل منه؟ هل شعرت بالتعب من عملية «العزال»؟ هل شعرت بالحنين أحيانا إلى البيت القديم بالرغم من حالته المزرية؟ أظن ذلك. فأنت لك تاريخ فى المنزل القديم. والتاريخ ــ بحلوه ومره ــ هو جزء من الإنسان. لكن هل قررت العودة إلى البيت القديم؟ مستحيل. نحن انتقلنا من بيت مبارك المتداعى، المعتم، الملىء بالعنكبوت إلى بيت أفضل منه. البيت الجديد ما زال فى حالة فوضى. فالعزال لم يتم ترتيبه بعد. لكن البيت الجديد فيه شبابيك تطل منها الشمس

...

 تكملة ... 



الكتلة المصرية تتشكل للمنافسة في الانتخابات البرلمانية

سياسة        25 اكتوبر, 2011     

بإعلان قيام "الكتلة المصرية" هذا الاسبوع يكون لدينا ثاني تحالف سياسي يتأسس بعد الثورة ويضم في صفوفه أحزاب وتيارات سياسية متنوعة. التحالف الأول نشأ في شهر يونيو الماضي تحت إسم "التحالف الديمقراطي من أجل مصر" ويضم في صفوفه حزب الوفد والحرية والعدالة (إخوان مسلمين) والغد والناصري والنور وأحزاب أخرى. وبالطبع قيام هذه التحالفات لا يمكن فهمه إلا في إطار اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية التي ستبدأ إجراءات التقدم لها في شهر سبتمبر، وستجرى على الأغلب في شهر نوفمبر.

 تكملة ... 



من أرادها مدنية فليقبلها اجتماعية

سياسة        23 اكتوبر, 2011     

ثورة مصر كانت بالتأكيد مدنية. كلمة مدنية هنا تعود إلى المدينة باعتبارها مرادفاً للحضارة الإنسانية الحديثة التي لا تفرق بين رجل وامرأة، مسلم وغير مسلم. لم تكن الثورة المصرية علمانية. فهي لم تطالب بفصل الدين عن الدولة وعن السياسة. نعم كان هناك علمانيين في الثورة. لكنهم – ومنهم كاتب هذه السطور - تقبلوا عن طيب خاطر العواطف الدينية – إسلامية ومسيحية – التي عبرت عن نفسها في الثورة لأنها عملت في سبيل هزيمة النظام المستبد. من ينسى صورة الحشود المسلمة التي اصطفت لإقامة الصلاة على كوبري قصر النيل في مواجهة آلة القمع ولم تعبأ بخراطيم المياه التي أغرقتها في شتاء يناير القارس. من ينسى الإيمان والإصرار

...

 تكملة ... 



قد أفلح من تحزب

سياسة        23 اكتوبر, 2011     

عائلة مصرية تريد حل مشكلة داخلها بشكل توافقي. ماذا تفعل؟ يمكن لهذه العائلة أن تجلس مع نفسها ومن ثم تتخذ القرار. شعب مصر يريد أن يقرر أمراً ما يخصه. ماذا يفعل؟ لا يمكن لشعب من 80 مليون مواطن أن يجلس في مكان واحد. البديل هو أن تجتمع هيئات لها قدرة على تمثيل الشعب. أهم هذه الهيئات هي الأحزاب السياسية التي تشكل كتل داخل مجلس الشعب. في أكتوبر القادم سيكون لدينا مجلس شعب جديد منتخب. السؤال هو: عندما يجلس البرلمان المصري في سبتمبر 2011، هل يكون ذلك بمثابة جلوس الشعب المصري مع نفسه؟ إلى أي مدى سيمثل مجلس الشعب القادم النسيج المتنوع للشعب المصري؟

 تكملة ... 



الوداع يا نظريات تبرير الاستبداد - كيف فشل مفكرو السلطة في تخيل أن الثورة الديمقراطية المصرية ممكنة؟

سياسة        23 اكتوبر, 2011     

في نهاية عصر مبارك دخل إلى هامش عالمه مجموعة من أساتذة وباحثي العلوم السياسية والاقتصادية من خريجي كلية الاقتصاد والعلوم السياسية. على رأسهم على الدين هلال، عبد المنعم سعيد، يوسف بطرس غالي، محمود محيي الدين، صفي الدين خربوش، مصطفي علوي وغيرهم. أقول أنهم كانوا على هامش عالم مبارك ونظامه لأن نظام مبارك هو في الأساس نظام بوليسي، يعتمد على آلة القهر التي تسيطر على الأجساد أكثر بكثير مما اعتمد على آلة الإقناع التي عملت بقدر أو بأخر في عصر عبد الناصر والسادات.

 تكملة ... 



محاكمة حسنى مبارك: الحقيقة قبل العقاب

سياسة        23 اكتوبر, 2011     

كمواطن مصري مشكلتي مع الرئيس مبارك لم تكن فقط ديكتاتوريته وضيق أفقه، ولكن امتناعه عن الكلام الجدي. تخيلوا.. رئيس حكم شعباً لمدة ثلاثين عاماً دون أن يكلمه إلا من خلال نص ممل وتافه صاغه مجموعة من الكتبة مطلوب منهم معجزة تحويل الفسيخ إلى شربات، أو يكلمه من خلال حوارات صحفية أو تلفزيونية كان يتكرم على الشعب بها مع إعلاميين منتقين مطلوب منهم ألا يسألوا إلا الأسئلة العامة أو التافهة. لم يرد مبارك على أي من الأسئلة التي كانت توجه إليه من أفراد الشعب طوال ثلاثين عاماً. كان يحيط نفسه بجيش عرمرم من الأمن المادي والمعنوي يقيه شر السؤال. لم يستطع المصريون إجراء حوار جدي مع مبارك إلا من خلال الحيلة

...

 تكملة ... 



الصراع على تمثيل ملايين العمال

سياسة        23 اكتوبر, 2011     

شهد الأسبوع الماضي تصاعد وتيرة الصراع بين الاتحاد الرسمي للعمال من جهة ووزير القوى العامة والنقابات العمالية المستقلة من جهة أخرى. من يمر بشارع الجلاء، وهو من أهم شوارع القاهرة وفيه مقر جريدة الأهرام، لا يفوته أن يرى مقر اتحاد العمال الرسمي وهو مزين بلافتات تطالب المجلس العسكري بإقالة وزير القوى العاملة. لم تكن يافطة من هذا النوع متصورة قبل الثورة، ولم يكن صدام بهذا الحجم بين الاتحاد الرسمي ووزير القوى العاملة ممكناً قبل سقوط مبارك. فوزير القوى العاملة في نظام مبارك، بل وقبله، يأتي من قيادات الاتحاد العام الرسمي. وغالباً ما كان رئيس الاتحاد يتم تصعيده لكي يتولى هذا المنصب.

 تكملة ... 



يوليو 1952 ويناير 2011: المشتركات والاختلافات

سياسة        23 اكتوبر, 2011     

في 26 يوليو 1952 قام الجيش المصري الذي سيطر عليه تنظيم الضباط الأحرار بعزل الملك فاروق وطرده من مصر. وفي 11 فبراير 2011 - أي بعد حوالي 59 سنة - قام الجيش المصري بعزل الرئيس مبارك وتحديد إقامته في شرم الشيخ. اليوم ومصر تحتفل رسمياً بـ"ثورة" يوليو يصح أن ننظر إلى هذا الحدث المهم في تاريخ مصر الحديث نظرة جديدة في ضوء ثورة يناير. ما هي المشتركات والاختلافات بين هذين الحدثين؟
المشترك الأساسي بين الحدثين هو أنهما أديا إلى قيام مجلس عسكري بحكم البلاد: مجلس قيادة الثورة في 1952 والمجلس الأعلى للقوات المسلحة في 2011. لذلك يعتقد بعض هواة نظرية المؤامرة أن ثورة يناير ما هي إلى لعبة يسعى من خلالها الجيش لإعادة

...

 تكملة ... 



الدين والدولة في الدساتير الشعبية

سياسة        23 اكتوبر, 2011     

بدأت بوصلة الجدل السياسي المصري في الأيام الماضية تتحول من التركيز على كيفية كتابة الدستور (جمعية تأسيسية أم برلمان) إلى مضمون الدستور نفسه. ساهم في ذلك إعلان العديد من المجموعات والشخصيات السياسية صياغات للدستور أو للمبادئ الحاكمة له. في هذا السياق طرح محمد البرادعي، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، وثيقة حقوق سياسية تشتمل على بعض المبادئ التي يرغب البرادعي في أن تتوافق عليها القوى السياسية وتصبح جزءاً أساسياً من الدستور الجديد. وفي نفس الوقت طرح المجلس الوطني - وهو كيان تنسيقي من أطياف سياسية مدنية – "وثيقة مبادئ الدستور المصري". ومن ناحية ثالثة قامت اللجنة الشعبية للدستور بطرح

...

 تكملة ... 



استراتيجيات السيطرة من فزاعة الاخوان إلى فزاعة الخطر الأحمر

سياسة        23 اكتوبر, 2011     

المراقب لاستراتيجية الأجهزة الأمنية في التعامل مع التحركات الاحتجاجية في السنوات الأخيرة لابد وأن يرصد تفاوتاً لافتاً للنظر بين السماحية في بعض الأحيان، والقمع في أحيان أخرى والقمع والهرس الشديد في أحيان ثالثة. الموضوع يستحق فعلاً الدراسة لأن اكتشاف الاستراتيجيات السيطرة لنظام الحكم لا يتأتي إلا من خلال التعرف على أداته الأساسية في السيطرة وهي الاستراتيجية الأمنية.

لا شك أن التعامل الوحشي والإجرامي مع المتظاهرين يوم 6 أبريل الماضي أمام مجلس الشعب كان لافتاً للنظر مقارنة بالتعامل المرن مع المعتصمين من العمال والموظفين خلال السنتين الماضيتين في المناطق المحيطة بمجلس الشعب ومجلس

...

 تكملة ... 


First Page Previous Page Page 2 / 11 (11 - 20 of 103 Total) Next Page Last Page